أهل البيت

كتاب وصايا الرسول (ص) لزوج البتول (ع)

نبذة عن الكتاب

وجعل سيدهم و سندهم أمير المؤمنين و سيد الوصيين باب لمدينة علم نبيه وهادية الأمته ، محور للحق وكشافا للحقيقة ، وعلمه النبي ألف باب من العلم ينفتح من كل باب منها ألف باب .. كما ثبت بالطرق المتواترة من الخاصة والعامة . وكان مما أفاض عليه من العلم والحكمة وصاياه الجامعة ، ومواعظه النافعة ، ومعالمه البارعة التي جمعت الخير الكامل وحثت على أسنى الفضائل .

وقد كانت وصاياه له لا بالمقدار الكثير الكثير الذي لم يتحقق وزانه لأي واحد من الأصحاب ولا لفرد آخر من الأطياب .. بل خصه النبي بها وجعله الباب إليها، ليرتوي منه المؤمنون ، وينتهل من نمیره المسلمون ، بل يهتدي به الخلف أجمعون ، فتكون خير دليل لخير سبيل ، وكفاها سموا أنها صدرت من أفصح من نطق بالضاد الأفصح الناس بعده من العباد . وحسبها علواً أنها وصايا أرشد إليها عقل الكل لكل العقل . ويكفيها رفع أنها أوصى بها سيد الأنبياء الذي عصمه الله تعالى بقوله : وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ” لسيد العترة الذي طهره الله عزوجل بقوله : « … إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا .

هذا هو موضوع كتاب وصايا الرسول (ص) لزوج البتول (ع) الذي بين يديك ، وكان المرجو فيه أن يجمع وصايا الرسول لزوج البتول .

هوية الكتاب

تحميل PDF

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى