أهل البيت

كتاب يسألونك عن الفاجعة الفاطمية

نبذة عن الكتاب

ان الحديث عن فاطمة الزهراء البتول حديث طويل لما تملكة فاطمة  من مقام عظيم حير العقول فكما قال الامام الصادق: «وعلى معرفتها دارت القرون الأولى»، إن هذه المعرفة هي التي بحث عنها أهل القرون الأولى سواء كانت القرون التي سبقت عهد رسول الله أو أنها كناية عن غير ذلك. فاعلم أنها فاطمة وما أدراك ما فاطمة كما جاء عنها  في خطبتها واحتجاجها على القوم الذين ظلموها حيث قالت : «واعلموا إني فاطمة فلا نتصور أنها كانت كلمة قالتها وانتهت، كلا . إنها كانت عقيدة بحد ذاتها بالخصوص أن هذا التعريف جاء مع ما تعرضت له فاطمة من مصيبة وفاجعة الفاجعة التي لا زالت تحمل الأثر العظيم في هداية الناس، المئات بل الآلاف منهم اهتدوا على مر التاريخ إلى الصراط المستقيم وبالخصوص عندما نتعرف على جوانب هذه الفاجعة، ولو تأملنا قليلا لرأينا أهمية هذه الفاجعة وتأثيرها سلبا وإيجابا على حياتنا.

سطرت في هذا كتاب يسألونك عن الفاجعة الفاطمية الذي يعرض البعض من حياة ومواقف وشخصية الصديقة الطاهرة فاطمة، التي توضح الإجابة للسائل والباحث في ظلامتها والتي نطرحها لتثبيت الولاء الفاطمي عند شيعتها ومحبيها راجية منها القبول وحسن المأمول.

هوية الكتاب

تحميل PDF

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى