محور المقاومة

عصائب أهل الحق السّفارة الأميركية في العراق هي سفارة دولة احتلال

رأت “عصائب أهل الحق” أنّ السّفارة الأميركية في العراق هي “سفارة دولة احتلال للبلاد بعد رفض واشنطن تطبيق قرار الشعب والحكومة والبرلمان”.

وذكرت العصائب في بيان، أنّ “القوات العسكرية الكبيرة والأسلحة المتوسطة والثقيلة في السفارة تجعل محيطها بمثابة معسكر”، مضيفة أنّ “دور السفارة التخريبي للثقافة والقيم العراقية أخطر من دورها العسكري والأمني والتجسسي”.

هذا وقال الأمين العام لحركة النجباء إنه “ما زلنا ننتظر المواقف الرسمية من جميع القوى بخصوص الثكنة العسكرية المنتهكة لسيادتنا”.

ولفت إلى أنّ هذه الثكنة وضعتها أميركا وسط بغداد باسم سفارة لتعيث “فساداً وتخريبا”.

في هذا السياق، أكد أنّ “للمقاومة موقفها إن سكتت جميع القوى وخصوصا أنّ الأسلحة الدقيقة دخلت الخدمة”.

في سياق متصل، أفادت مصادر دبلوماسية بأن الجانب الأميركي أبلغ حلفاءه أن “قرار إغلاق السفارة الأميركية في بغداد محسوم”.

وكشفت المصادر أن الجانب الأميركي قد يتراجع عن قرار اغلاق السفارة بعد إعادة التقييم، مؤكدة أنه وقبل الإعلان عن إغلاق السفارة سيعمل الجانب الأميركي على إعادة التقييم مرة أخرى.

بالتزامن، التقى وزير الدفاع العراقي جمعة عناد سعدون، اليوم الأحد، مساعد رئيس هيئة الأركان الإيرانية العميد قدير نظامي، في بغداد. وتناول اللقاء تعزيز العلاقات بين البلدين في المجالين الدفاعي والعسكري ومكافحة الإرهاب.

وكان الأمين العام لحركة النجباء العراقية أكرم الكعبي قال، أمس السبت، إن “العمل الذي يستهدف الاحتلال أقرّته الشرائع والثوابت والمبادئ، ولا نتوقّع من إخواننا الذين عرفوا بالجهاد والتضحية والمقاومة غير المؤازرة في طريق الحق”. 

وأضاف الكعبي في بيان أنه “لم يعهدنا أحد أن نكون من المعتدين ولا نقرّ أيّ عمل يطال المدنيين، وموقفنا في المقاومة الإسلامية واضح حيث لا نقبل أي استهداف للبعثات الدبلوماسية ونعدّ ذلك تعدياً سافراً”، مؤكداً على “ضرورة حماية البعثات الدبلوماسية المعزّزة لعلاقات العراق مع العالم بما يخدم النمو والرفاه لشعبنا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى