مقالات

القيام ضد الصهاينة في البحرين.. قراءة في بيان آية الله قاسم

أصدر آية الله الشيخ عيسى قاسم بياناً بتاريخ 22 أكتوبر 2023، حيث حمل مضامين عدة، ممكن أن يتأمل فيها المتصدون للشأن البحريني.

أولاً: الحديث موجه للشعب بشكل مباشر، وهو شامل لكل أطياف المجتمع ومن هو قادر ومستطيع. كما وصف شعب البحرين بالإباء، وهو كما قال. كما أن الشعب معاضد لقضايا الأمة الإسلامية ومنها القضية الفلسطينية، بحيث لو كان عدده أكبر ولديه العدة لضاعف من محنة الصهاينة بالضرب الموجع كالضرب الحاصل في لبنان وفلسطين، فالشعب معني بالتحرك الجاد لإعداد والاستعداد لما هو قادم من حركة عارمة تحتاج إلى كل أنواع القوة والبأس، فالسكين لها بأسها والزناد له بأسه.

ثانياً: أن شعب البحرين أهل تضحية وبذل وقيام لله تعالى، فأهل البحرين متشرعون يتحركون وفق الحكم الشرعي، حيث أشار في نهاية البيان لذلك، وهي القيادة الربانية التي يرتضيها الله تعالى، وهي المتمثلة في وقتنا الحالي التي تقود المعركة ضد الكفر، وهو الولي الفقيه السيد علي الخامنئي دامت بركاته، وخطها العريض السيد حسن نصر الله دام رعبه.

ثالثاً: أن الخطط التي يعمل عليها النظام الخليفي بمشاركة فاعلة من قوى الكفر في نشر الفساد والخراب والانقلاب على العقب بعد الإسلام، فالخطر اليوم حقيقي يشاهد بأم العين لمن له بصيرة، فتقديم التضحيات ومزيد البذل في ذلك لا شك هو في سبيل الله وبعينه، وإن أدى ذلك إلى التضحيات وسقوط الدماء، وهذا جاء متناغماً مع ما ذكر في بيان لسرايا وعد الله حيث أشارت فيه إلى الخطط التي يراد رسمها في المنطقة.

رابعاً: أن على شعب البحرين السعي لتقديم الأكثر من ذلك، وليس عبر مجاميع شعبية صغيرة ومتعددة، بل على مستوى حركة جماهيرية جارفة، تمثل طوفاناً كما ذكر الأستاذ عبدالوهاب حسين في بياناته الأخيرة حيث ذكر وليبارك انتفاضات الشعوب القادمة الممهدة للتغيير بإذن الله، وهذا ما دعت له سرايا وعد الله في بيانها الأخيرة، وهو تأصيل وتفعيل المقاومة الشعبية.

فالتناغم الحاصل يشير إلى أهمية قيام الشعب ضد الصهاينة المتواجدين في البحرين كقيام الشعب في ثورة 14 فبراير، حيث لا يبقي لهذا العدو الصهيوني وجوداً في البحرين.

فالأحداث الجارية في فلسطين والمتسارعة ودخول المحور في الصراع بشكل واضح يشي بتوجه طوفاني لاجتثاث هذه الغدة السرطانية من المنطقة، فالهدف واضح في ذهنية آية الله قاسم وهو أن لا يبقي الشعب أثراً للصهيونية على أرض البحرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى